ضحكـــــــةةة خجـــــــْــل

اهلـآ بــك عــزيـزي الزائر ، إذأ كــنــت عضــوا فنــرجـو مــنك تسجــيل الدخــول

واذا كـآنـت هـذه زيـآرتك ألـآولــى ، فنــتمنــى مــنك التسجــيل و المشـــآركــة

لــكم جــزيــل الشــكر

الــإدارة : PrinCeSs Mimi


لســنــــا آلأفــضل ولــكن . . لنــــا أســـلوبــنـــا الخـــاص  
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتبادل الاعلانى
نتمنى لاعضائنا الاعزاء قضاء وقت ممتع معنا
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اخواني واخواتي نتشرف بتسجيلكم معنا ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات برفقتنا وننتظر منكم التفاعل معنا تقبلوا اجمل التحيات................الادارة

شاطر | 
 

 ادخلوا ورحبوا بشهر رمضاان كريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asmaa
عضو متفاعل
عضو متفاعل


انثى عدد المساهمات : 146
نقاط : 206
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : بنوووته راايقه


مُساهمةموضوع: ادخلوا ورحبوا بشهر رمضاان كريم   الخميس أغسطس 18, 2011 11:13 am

شهر مبارك

انزل فيه القرءان

يكرم فيه المؤمن

يصفد فيه
الشيطان

صوم عن طعام

حتى مبلغ الآذان

امتناع عن رفث
وفسوق

انتباه لسنة محمد عليه الصلاة والسلام

ومراعاة أكثر
لهدي الرحمن

شهر فيه الحسنات تفوق السيئات

والخير يغلب الشر
في الميزان

حمد لله على دين الاسلام

وحمد لله على هدي بنور
الايمان

اللهم اجعلنا من اهل الجنة

ندخلها من باب الريان

ونفرح
بلقياك فرحتان


رمـضانُ أقـبلَ يا أُولي الألبابِ ***
فاستَـقْـبلوه بعدَ طولِ غيـابِ



عـامٌ مضى من عمْرِنا في
غفْلةٍ *** فَتَـنَبَّهـوا فالعمرُ ظـلُّ سَحابِ



وتَهـيّؤوا
لِـتَصَـبُّرٍ ومـشـقَّةٍ *** فأجـورُ من صَبَروا بغير حسابِ



اللهُ
يَجزي الصائـميـنَ لأنـهم *** مِنْ أَجلِـهِ سَخِـروا بكلِّ صعابِ



لا
يَدخـلُ الـريَّـانَ إلا صائـمٌ *** أَكْرِمْ بـبابِ الصْـومِ في الأبوابِ



وَوَقـاهـم
المَولى بحرِّ نَهـارِهم ***ريـحَ السَّمـومِ وشرَّ كلِّ عـذابِ



وسُقوا
رحيـقَ السَّلْسبيـلِ مزاجُهُ *** مِنْ زنجبـيـلٍ فاقَ كلَّ شَـرابِ



هـذا
جـزاءُ الصائـمينَ لربِّهم *** سـَعِدوا بخيـرِ كرامةٍ وجَـنابِ



الصومُ
جُنَّـةُ صائـمٍ مـن مَأْثَمٍ ***يَنْـهى عن الفحشـاء والأوشاب



الصـومُ
تصفيـدُ الغرائزِ جملةً *** وتـحـررٌ من رِبْـقـةٍ بـرقابِ



ما
صامَ مَنْ لم يَرْعَ حـقَّ مجاورٍ *** وأُخُـوَّةٍ وقـرابـةٍ وصـحـابِ



ما
صـامَ مَنْ أكَلَ اللحومَ بِغيـبَةٍ *** أو قـالَ شـراً أو سَعَى لخـرابِ

ونبداء
بالموضوع

تعريف الصيام




( 1 ) الصوم لغة :
الإمساك, وشرعاً الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس
بالنية .
--------------------------------------------------------------------------------


حكم
الصيام




( 2 ) أجمعت الأمة على أن صوم شهر رمضان فرض,
ومن أفطر شيئاً من رمضان بغير عذر فقد أتي كبيرة عظيمة .
--------------------------------------------------------------------------------


فضل
الصيام




( 3 ) من فضائل الصيام :
أن الصيام قد
اختصه الله لنفسه وأنّه يجزي به فيضاعف أجر صاحبه بلا حساب, وأن دعوة
الصائم لا ترد, وأنّ للصائم فرحتان, وأنّ الصيام يشفع للعبد يوم القيامة,
وأنّ خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك, وأنّ الصوم جنّة, وحصن
حصين من النّار سبعين خريفاً وأن في الجنّة باباً يقال له الريان, يدخل منه
الصائمون, لا يدخل منه أحد غيرهم.
وأمّا صوم رمضان فإنّه ركن الإسلام,
وقد أنزل فيه القرآن, وفيه ليلة خير من ألف شهر, وإذا دخل رمضان فتحت
أبواب الجنّة , وغلقت أبواب جهنّم, وسلسلت الشياطين, وصيامه يعدل صيام عشرة
أشهر.
--------------------------------------------------------------------------------


من
فوائد الصيام




( 4 ) في الصيام حكم وفوائد كثيرة,
مدارها على التقوى, فالصيام يؤدي إلى قهر الشيطان وكسر الشهوة وحفظ
الجوارح, ويربى الإرادة على اجتناب الهوى,
والبعد عن المعاصي, وفيه كذلك
اعتياد النظام ودقة المواعيد, وفيه إعلان لمبدأ وحدة المسلمين .
--------------------------------------------------------------------------------


آداب
الصيام وسننه




( 5 ) ومنها ما هو واجب ومنها ما هو
مستحب فمن ذلك :
- الحرص على السحور وتأخيره.
- تعجيل الفطر لقوله
صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رطبات, فإن لم تكن رطبات فتمرات,
فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء, ويقول بعد إفطاره : «ذهب الظمأ,
وابتلت العروق, وثبت الأجر إن شاء الله».
- البعد عن الرفث, والرفث هو
الوقوع في المعاصي.
- وممّا أذهب الحسنات وجلب السيئات الإنشغال
بالفوازير والمسلسلات والأفلام والمباريات والجلسات الفارغات والتسكع في
الطرقات.
- عدم الإكثار من الطعام, لحديث «ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من
بطن ...».
- الجود بالعلم والمال والجاه والبدن والخلق فقد كان رسول
الله صلى الله عليه وسلم أجود النّاس بالخير, وكان أجود ما يكون في رمضان.
ومما
ينبغي فعله في الشهر العظيم
- تهنئة الأجواء والنفوس للعبادة والإسراع
إلى التوبة والإنابة, والفرح بدخول الشهر, وإتقان الصيام, والخشوع في
التراويح, وعدم الفتور في العشر الأوسط,
وتحرى ليلة القدر, والصدقة,
والإعتكاف.
- لا بأس من التهنئة بدخول الشهور, وقد كان النبي صلى الله
عليه وسلم يبشر أصحابه بقدوم شهر رمضان, ويحثه على الإعتناء به.


--------------------------------------------------------------------------------

أقبلت
يا رمضان

حمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد:

فإن
شهر رمضان من الشهور المعظمة عند الله تعالى، ففيه نزل القرآن الكريم في
ليلة { خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ
فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ
الْفَجْرِ } [القدر:3-5]. وهو شهر القرآن، وشهر الصيام، ففيه تصفد
الشياطين، ويكثر المسلمون فيه من الطاعات والعبادات، ويتقربون لربهم
بالصدقات على الفقراء والمساكين.

معنى رمضان: رمضان معناه الصيام
وهو الإمساك عن الطعام والشراب والنكاح تقرباً إلى الله تعالى.

وقته:
من طلوع الفجر إلى غروب الشمس. وحكم صيام رمضان واجب وهو الركن الرابع من
أركان الإسلام لقول الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ
عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ
لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } [البقرة:183] ويجب صيام رمضان على كل مسلم بالغ
عاقل قادر على الصوم رجلاً كان أو امرأة.


شروط صيام رمضان:

1-
الإسلام: فلا يجب على كافر حتى يسلم.

2- العقل: فلا يجب على مجنون
حتى يعقل.

3- البلوغ: فلا يجب على صغير حتى يبلغ، ولكن يؤمر به
الصغير إذا طاقه ليعتاده.

4- القدرة على الصوم: فلا يجب على العاجز
عنه لكبر أو مرض لا يرجى شفاؤه ويطعم عن كل يوم مسكيناً.

5-
التمييز: فلا يصح من الصغير حتى يميز.

6- انقطاع دم الحيض: فلا يصح
من الحائض حتى ينقطع دمها.

7- انقطاع دم النفاس: فلا يصح من
النفساء حتى تطهر.

8- النية: من الليل لكل يوم من الصوم واجبة فلا
تصح بغير نية، والنية محلها القلب إلا النفل فلا يجب فيه تبييت النية.


وللصيام
سنن ستة وهي:

1 - تأخير السحور إلى آخر جزء من الليل ما لم يخش
طلوع الفجر.

2 - تعجيل الفطر إذا تحقق غروب الشمس.

3 -
الزيادة في أعمال الخير والإكثار من نوافل الصلاة والصدقة وتلاوة القرآن
والذكر والدعاء والاستغفار.

4 - وأن يقول إذا شُتم: إني صائم، فلا
يسب من سبه بل يقابل ذلك بالإحسان ليفوز بالأجر ويسلم من الإثم.

5 -
وأن يدعو عند فطره بما أحب، ومن ذلك أن يقول: ( اللهم لك صمت وعلى رزقك
أفطرت فتقبل مني إنك أنت السميع العليم ).

6 - أن يفطر على رطب فإن
عدمه فعلى تمر فإن عدمه فعلى ماء.


وأيضاً المفطرون في رمضان
لهم أحكام وهي إباحة الفطر في رمضان لأربعة أقسام من الناس وهم:

1 -
المريض الذي يتضرر به والمسافر الذي له القصر: فالفطر لهما أفضل وعليهما
القضاء، وإن صاما أجزأهما.

2 - الحائض والنفساء تفطران وتقضيان،
وإن صامتا لم يجزئهما.

3 - الحامل والمرضع: إذا خافتا على ولديهما
أفطرتا وقضتا وأطعمتا عن كل يوم مسكيناً.
وإن صامتا أجزأهما، وإن خافتا
على نفسيهما أفطرتا وقضتا فقط.

4 - العاجز عن الصوم لكبر أو مرض
لا يرجى شفاؤه فإنه يفطر ويطعم عن كل يوم مسكيناً نصف صاع من قوت البلد أي
كيلو ونصف تقريباً.


خص الله شهر رمضان عن غيره من الشهور بكثير
من الخصائص والفضائل منها:

1 - خلوف فم الصائم أطيب عند الله من
ريح المسك.

2 - تستفغر الملائكة للصائمين حتى يفطروا.

3 -
يزين الله في كل يوم جنته ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم
المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك.

4 - تصفد فيه الشياطين.

5 -
تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب النار.

6 - فيه ليلة القدر
وهي خير من ألف شهر من حُرم خيرها فقد حُرم خيراً كثيراً.

7 - يغفر
للصائمين في آخر ليلة من رمضان.


الأعمال الصالحة التي تجب أو
تتأكد في رمضان:

1 - الصوم: قال صلى الله عليه وسلم : « كل عمل ابن
آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، يقول الله عز وجل: إلا الصوم
فإنه لي وأنا أجزي به، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي. للصائم فرحتان:
فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح
المسك » [أخرجه البخاري ومسلم]. لا شك أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن
امتنع عن الطعام والشراب فقط وإنما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : «
من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل، فليس له حاجة في أن يضع طعامه
وشرابه » [أخرجه البخاري].

وقال صلى الله عليه وسلم : « الصوم جنة،
فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل:
إني امرؤ صائم » [رواه البخاري ومسلم].

فإذا صمت يا عبد الله فليصم
سمعك وبصرك ولسانك وجميع جوارحك، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء كما روي
ذلك عن جابر.

2 - القيام: قال صلى الله عليه وسلم : « من قام
رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه »[رواه البخاري ومسلم]
وهذا تنبيه مهم ينبغي لك أخي المسلم أن تكمل التراويح مع الإمام حتى تكتب
من القائمين، فقد قال صلى الله عليه وسلم : « من قام مع إمامه حتى ينصرف
كتب له قيام ليلة » [رواه أهل السنن].

3 - الصدقة: « كان رسول صلى
الله عليه وسلم الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، كان أجود
بالخير من الريح المرسلة » [متفق عليه]، وقال صلى الله عليه وسلم : « أفضل
الصدقة في رمضان » [أخرجه الترمذي]. ولها أبواب وصور كثيرة منها:

أ
- إطعام الطعام: قال تعالى: { وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ
مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ
لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا
يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ
وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً
وَحَرِيراً } [الإنسان:8-12].

فقد كان السلف الصالح يحرصون على
إطعام الطعام ويقدمونه على كثير من العبادات. وسواء كان ذلك بإشباع جائع أو
إطعام أخ صالح فلا يشترط في المطعم الفقر، فلقد قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : « أيما مؤمن أطعم مؤمناً على جوع أطعمه الله من ثمار الجنة،
ومن سقى مؤمناً سقاه الله من الرحيق المختوم » [رواه الترمذي]. وكان من
السلف من يطعم إخوانه الطعام وهو صائم ويجلس يخدمهم ويروحهم. منهم الحسن
وابن المبارك.

ب - تفطير الصائمين: قال صلى الله عليه وسلم : « من
فطّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء » [رواه
الترمذي].

4 - الاجتهاد في قراءة القرآن: احرص أخي في الله على
قراءة القرآن الكريم بتدبر وخشوع، فقد كان السلف رحمهم الله يتأثرون بكلام
الله عز وجل.

أخرج البيهقي عن أبي هريرة قال: لما نزلت: { أَفَمِنْ
هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ }
[النجم:60،59] بكى أهل الصفة حتى جرت دموعهم على خدودهم، فلما سمع رسول
الله حسهم بكى معهم فبكينا ببكائه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «
لا يلج النار من بكى من خشية الله » [رواه الترمذي].

5 - الجلوس في
المسجد حتى تطلع الشمس: كان النبي صلى الله عليه وسلم : « إذا صلى الغداة
(الفجر) جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس » [أخرجه مسلم].

وأخرج
الترمذي عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من صلى الفجر في
جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كان له كأجر حجة
وعمرة تامة تامة تامة »[صححه الألباني].

وهذا في كل يوم، فكيف أيام
رمضان أيام الرحمة والمغفرة؟

6 - الاعتكاف: « كان النبي صلى الله
عليه وسلم يعتكف في رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف
عشرين يوماً » [أخرجه البخاري].

7 - العمرة في رمضان: ثبت عن النبي
صلى الله عليه وسلم أنه قال: « عمرة في رمضان تعدل حجة» [أخرجه البخاري].

8
- تحري ليلة القدر: قال تعالى: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ
الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ
خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ } [القدر:1-3]. وقال صلى الله عليه وسلم : « من
قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه » [أخرجه
البخاري] وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى ليلة القدر ويأمر أصحابه
بتحريها وكان يوقظ أهله في ليالي العشر، رجاء أن يدركوا ليلة القدر، وهي في
العشر الأواخر من رمضان وهي في الوتر أحرى. وفي الحديث عن عائشة قالت: يا
رسول الله، إن وافقت ليلة القدر ما أقول؟ قال صلى الله عليه وسلم : « قولي:
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني » [رواه أحمد].

9 - الإكثار من
الذكر والدعاء والاستغفار: فأيام وليالي رمضان أزمنة فاضلة فاغتمنها
بالإكثار من الذكر والدعاء وخاصة في أوقات الإجابة ومنها:

أ - عند
الإفطار، فللصائم عند فطره دعوة لا ترد.

ب - عند ثلث الليل الأخير،
حيث ينزل ربنا تبارك وتعالى يقول: « هل من سائل فأعطيه؟ هل من مستغفر
فأغفر له »

ج - الاستغفار بالأسحار، قال تعالى: {وَبِالْأَسْحَارِ
هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الذاريات:18].

د - تحري ساعة الإجابة يوم
الجمعة وأحراها آخر ساعة من نهار يوم الجمعة.


ملاحظات ومخالفات
يجب تجنبها وأنت صائم:

1 - جعل الليل نهاراً والنهار ليلاً.

2
- النوم عن بعض الصلاة المكتوبة.

3 - الإسراف في المأكل والمشرب.

4
- التلثم والعصبية الزائدة أثناء قيادة السيارة.

5 - إضاعة
الأوقات.

6 - تبكير السحور والنوم عن صلاة الفجر.

7 -
قيادة السيارة بسرعة جنونية قبيل موعد الإفطار.

8 - عدم تأدية صلاة
التراويح كاملة.

9 - افتراش الأرصفة واجتماع الشباب على معصية
الله.

10 - الاجتماع مع زملاء العمل وقت الدوام وتجريح الصيام
بالغيبة والنميمة.

11 - انشغال المرأة غالب وقتها بالمطبخ.


وللصيام
فوائد أخرى:

1 - يجب على الصائم أن يصوم رمضان إيماناً واحتساباً
لا لشيء آخر.

2 - قد يعرض للصائم جراح أو رعاف أو قيء أو ذهاب
الماء وغيره إلى حلقه بغير اختياره، كل هذه الأمور لا تفسد الصوم بغير قصد.


3 - يجوز للصائم أن ينوي الصيام وهو جنب ثم يغتسل بعد طلوع الفجر،
أما المرأة الحائض والنفساء إذا طهرت قبل طلوع الفجر فلتغتسل وتصلي المغرب
والعشاء وتصوم.

4 - يجوز للصائم أن يتسوك في أول النهار وآخره وهو
سنة في حقه كالمفطرين.

5 - وجول استغلال أوقات رمضان بالأعمال
الصالحة من الصلاة والصدقة وقراءة القرآن وذكر الله ودعائه واستغفاره.

فرمضان
مزرعة للعبادة وتطهير القلوب من الفساد.

6 - تهذيب الروح وصفاء
النفس من السب وإيذاء الناس.

7 - لا يفسد صوم من طار إلى حلقه دخان
أو غبار بغير قصد لعدم إمكان التحرز منه.

8 - لو أراد أن يأكل أو
يشرب من وجب عليه الصيام في نهار رمضان ناسياً أو جاهلاً وجب على من رآه
إعلامه، وذلك من التعاون على البر والتقوى.

9 - يجب على الصائم
وغيره حفظ جوارحه عن الآثام من الكلام المحرم والنظر المحرم والاستماع إلى
المحرم والأكل والشراب المحرم.

10 - يستحب الجود في رمضان وتلاوة
القرآن اقتداءً بالنبي واحتساباً للأجر.

11 - من أسباب المغفرة
والتوبة في رمضان: صيامه وقيامه وقيام ليلة القدر إيماناً واحتساباً وقراءة
القرآن والذكر والدعاء والاستغفار والتوبة إلى الله تعالى وتفطير الصوام
والصدقة.

12 - أفضل الصقدة صدقة في رمضان.

13 - الصوم لمن
أبيح له الفطر ما لم يشق عليه لقوله تعالى: { وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ
لَّكُمْ } [البقرة:184].

14 - قيام ليلة القدر، فهذه الليلة خير من
ألف شهر، فقد نزل فيها القرآن لقوله تعالى: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ
أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ } [البقرة:185].

15 - تسنغفر الملائكة
للصائمين حتى يفطروا.

16 - شهر رمضان شهر الصبر. والصبر ثوابه
الجنة.

17 - يغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان وذلك أن العامل
يؤتى أجره إذا قضى عمله.

18 - في رمضان تنزل الرحمة وتحط الخطايا
ويستجاب الدعاء.


توجيهات يجب اتباعها في رمضان

1 - صم
رمضان إيماناً واحتساباً لله تعالى ليغفر لك ما مضى من ذنوبك.

2 -
احذر أن تفطر يوماً من رمضان بغير عذر، فإن حصل منك ذلك فعليك بالقضاء
والكفارة مع التوبة الصادقة.

3 - فطّر عندك بعض الصائمين لتنال مثل
أجرهم.

4 - حافظ على الصلوات الخمس في أوقاتها مع الجماعة لتنال
ثوابها ويحفظك الله بها في رمضان وفي غيره.

5 - أكثر من الصدقة فإن
أفضل الصدقة في رمضان.

6 - احذر أن تضيع أوقاتك بدون عمل صالح
فإنك مسؤول عنها ومحاسب عليها ومجزي على ما عملت.

7 - اعتمر في
رمضان فإن العمرة في رمضان تعدل حجة.

8 - أخرج من صيامك بتقوى الله
تعالى ومراقبته في السر والعلانية وشكر نعمه والاستقامة على طاعته بفعل
جميع الأوامر وترك جميع المناهي.

9 - لا يخرجك الصيام عن حدك فتغضب
لأتفه الأسباب بحجة أنك صائم بل ينبغي أن يكون الصيام سبباً في سكينة نفسك
وطمأنينتها.

10 - أكثر من الذكر والاستغفار وسؤال الله الجنة
والنجاة من النار في رمضان وغيره، ولا سيما إذا كنت صائماً وعند الفطر وعند
السحور فإنها من أهم أسباب المغفرة.

11 - صم ستة أيام من شوال «
من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال فكأنما صام الدهر كله » [رواه مسلم].

12
- استمر على الإيمان والتقوى والعمل الصالح بعد رمضان حتى الموت، لقوله
تعالى: { وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ } [الحجر:99].

13
- أكثر من الصلاة والصوم والسلام على رسول الله صلوات الله وسلامه عليه
وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.

14- إن المسلمين قد
أجمعوا على فريضة صوم رمضان، فمن أنكر فريضة صوم رمضان فهو مرتد كافر
يستتاب.

15 - فرض الصوم في السنة الثانية من الهجرة، فصام رسول
الله تسعة رمضانات، والصوم فريضة على كل مسلم بالغ عاقل.

16- احفظ
لسانك عن الكذب واللعن والغيبة والنميمة فإنها تنقص أجر الصائم.


زكاة
الفطر

1 - هي زكاة البدن والنفس الواجبة بسبب الفطر من صوم رمضان.

2
- تجب على كل مسلم عن نفسه وعمن تلزمه نفقته.

3 - مقدارها صاع من
غالب قوت البلد إذا كان فائضاً عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته.

4
- مقدار الصاع النبوي أربعة أمداد، والمد ملء الكفين المتوسطين، ومقداره
بالكيلوات: ثلاثة كيلو جرام تقريباً.

أختي المسلمة:
سلام الله
عليكم ورحمته وبركاته... وبعد:
أبعث إليكم هذه الرسالة محملة بالأشواق
والتحيات العطرة، أزفها إليكم من قلب أحبكم في الله، نسأل الله أن يجمعنا
بكم في دار كرامته ومستقر رحمته وبمناسبة قدوم شهر رمضان أقدم لكم هذه
النصيحة هدية متواضعة، أرجو أن تتقبلوها بصدر رحب وتبادلوني النصح، حفظكم
الله ورعاكم.


كيف نستقبل شهر رمضان المبارك؟


قال
الله تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى
لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185].
أخي
الكريم:


خص الله شهر رمضان عن غيره من الشهور بكثير من الخصائص
والفضائل منها:
- خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.
-
تستغفر الملائكة للصائمين حتى يفطروا.
- يزين الله في كل يوم جنته
ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك.
-
تصفد فيه الشياطين.
- تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار.
-
فيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم الخير كله.
-
يغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان.
- لله عتقاء من النار، وذلك كل
ليلة من رمضان.
فيا أخي الكريم: شهر هذه خصائصه وفضائله بأي شيء
نستقبله؟ بالانشغال باللهو وطول السهر، أو نتضجر من قدومه ويثقل علينا نعوذ
بالله من ذلك كله.
ولكن، العبد الصالح يستقبله بالتوبة النصوح،
والعزيمة الصادقة على اغتنامه، وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة، سائلين
الله الإعانة على حسن عبادته.


وإليك أخي الكريم الأعمال
الصالحة التي تتأكد في رمضان:


1 ـ الصوم: قال صلى الله عليه
وسلم : { كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. يقول عز
وجل: "إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به"، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي،
للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف فم الصائم أطيب
عند الله من ريح المسك } [أخرجه البخاري ومسلم] وقال: { من صام رمضان
إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [أخرجه البخاري ومسلم] ولا شك
أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن امتنع عن الطعام والشراب فقط، وإنما كما
قال النبي صلى الله عليه وسلم : { من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله
حاجة في أن يدع طعامه وشرابه } [أخرجه البخاري]. وقال صلى الله عليه وسلم :
{ الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يجهل، فإن
سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم } [أخرجه البخاري ومسلم]. فإذا صمت - يا عبد
الله - فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجميع جوارحك، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك
سواء.


2 ـ القيام: قال صلى الله عليه وسلم : { من صام رمضان
إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه } [أخرجه البخاري ومسلم]
وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً
وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً (63) وَالَّذِينَ
يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً [الفرقان:64،63]، وقد كان قيام
الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها: (
لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه، وكان
إذا مرض أو كسل صلى قاعداً ).


وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه
يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، ثم
يقول لهم الصلاة الصلاة.. ويتلو: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ
وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ
وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه:132] وكان ابن عمر يقرأ هذه الآية: أَمَّنْ
هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ
وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ [الزمر:9].
قال: ذاك عثمان بن عفان رضي
الله عنه، قال ابن أبي حاتم: وإنما قال ابن عمر ذلك لكثرة صلاة أمير
المؤمنين عثمان بالليل وقراءته حتى أنه ربما قرأ القرآن في ركعة.
وعن
علقمة بن قيس قال: ( بت مع عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ليلة فقام أول
الليل ثم قام يصلي، فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد حيه يرتل ولا يراجع،
يسمع من حوله ولا يرجع صوته، حتى لم يبق من الغلس إلا كما بين أذان المغرب
إلى الانصراف منها ثم أوتر.
وفي حديث السائب بن زيد قال: ( كان القارئ
يقرأ بالمئين - يعني بمئات الآيات - حتى كنا نعتمد على العصي من طول القيام
قال: وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر ).
تنبيه: ينبغي لك أخي المسلم
أن تكمل التراويح مع الإمام حتى تكتب في القائمين، فقد قال صلى الله عليه
وسلم : { من قام مع إمامه حتى ينصرف كتب له قيام ليلة } [رواه أهل السنن

5
- والأفضل فيها الأنفع للفقراء.

6 - ووقت إخراجها يوم العيد قبل
الصلاة ويجوز قبله بيوم أو يومين، ولا يجوز تأخيرها بعد صلاة العيد لغير
عذر شرعي، فإذا فعل لم تقبل منه وتكون صدقة من الصدقات.

7 - مكان
إخراجها البلد الذي أنت مقيم فيه وقت الإخراج.

8 - ولا يجوز فيها
إخراج القيمة لأنه بخلاف السنة.

9 - ومصرفها مصرف الزكاة والأولى
بها الفقراء والمساكين والمدينون.

10 - والواجب أن تصل إلى مستحقها
أو وكيله في وقتها.


وفي النهاية:

أنصحك أخي في الإسلام
ألا تفرط في صيام يوم من رمضان فإن أفطرت فلن تستطيع تعويضه بنفس الأجر
والحسنات ولو صمت عمرك كله، ويجب عليك أخي في الإسلام بعد نهاية شهر رمضان
أن تستمر على طاعة الله واجعل شهر رمضان بداية لتغيير العادات والسلوكيات
الخاطئة إلى عبادات وأعمال فاضلة.

أسأل الله أن يتقبل أعمالك وأن
يجعلك من عتقائه من النار ومن المقبولين. اللهم آمين.

وصلى الله
وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اجمل موضوع عن رمضان


موضوع
هام عن شهر رمضان استحلفكم الله ان تدخلو وتعطونى رأيكم

هيدا اول
موضوع لى فى المنتدى استحلفكم الله ان تكملوة

وانا اتصفح بعض
المنتديات لقيت موضوع بأسم كاريكاتير عن شهر رمضان الله لا يباركلة الى
مسوية

فحبيت ان اعرضة عليكم واتنما رأيكم اخواتي

وإليك أخي
الكريم الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان:


1 ـ الصوم: قال
صلى الله عليه وسلم : { كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة
ضعف. يقول عز وجل: "إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به"، ترك شهوته وطعامه
وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف
فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك } [أخرجه البخاري ومسلم] وقال: { من
صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [أخرجه البخاري
ومسلم] ولا شك أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن امتنع عن الطعام والشراب
فقط، وإنما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : { من لم يدع قول الزور
والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه } [أخرجه البخاري]. وقال
صلى الله عليه وسلم : { الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا
يفسق ولا يجهل، فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم } [أخرجه البخاري
ومسلم]. فإذا صمت - يا عبد الله - فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجميع جوارحك،
ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء.


2 ـ القيام: قال صلى الله
عليه وسلم : { من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه }
[أخرجه البخاري ومسلم] وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى
الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً
(63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً
[الفرقان:64،63]، وقد كان قيام الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم
وأصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها: ( لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله
صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً ).


وكان
عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان نصف
الليل أيقظ أهله للصلاة، ثم يقول لهم الصلاة الصلاة.. ويتلو: وَأْمُرْ
أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً
نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه:132] وكان ابن عمر يقرأ
هذه الآية: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً
يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ [الزمر:9].
قال: ذاك
عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال ابن أبي حاتم: وإنما قال ابن عمر ذلك
لكثرة صلاة أمير المؤمنين عثمان بالليل وقراءته حتى أنه ربما قرأ القرآن في
ركعة.
وعن علقمة بن قيس قال: ( بت مع عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
ليلة فقام أول الليل ثم قام يصلي، فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد حيه يرتل
ولا يراجع، يسمع من حوله ولا يرجع صوته، حتى لم يبق من الغلس إلا كما بين
أذان المغرب إلى الانصراف منها ثم أوتر.
وفي حديث السائب بن زيد قال: (
كان القارئ يقرأ بالمئين - يعني بمئات الآيات - حتى كنا نعتمد على العصي
من طول القيام قال: وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر ).
تنبيه: ينبغي
لك أخي المسلم أن تكمل التراويح مع الإمام حتى تكتب في القائمين، فقد قال
صلى الله عليه وسلم : { من قام مع إمامه حتى ينصرف كتب له قيام ليلة }
[رواه أهل السنن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hiba moutaleb
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى الابراج : الثور عدد المساهمات : 23
نقاط : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/08/2010
العمر : 21
الموقع : www.bahr.banouta.net
العمل/الترفيه : كرة السلة و المطالعة
المزاج : النشاط و النشاط ثم النشاط


مُساهمةموضوع: رد: ادخلوا ورحبوا بشهر رمضاان كريم   الجمعة سبتمبر 09, 2011 4:32 pm

شكرا لك

ورمضان كريم لمسلمين اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
miss mo mo
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الابراج : الجدي عدد المساهمات : 35
نقاط : 90
السٌّمعَة : 45
تاريخ التسجيل : 10/09/2011
العمر : 20
الموقع : البححرين دار الزييين
العمل/الترفيه : طالببه
المزاج : مبسوووطه


مُساهمةموضوع: رد: ادخلوا ورحبوا بشهر رمضاان كريم   السبت سبتمبر 10, 2011 8:37 am

شككرا ع المووضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عازفة الاوتار
عضو جديد
عضو جديد


انثى الابراج : الجوزاء عدد المساهمات : 15
نقاط : 15
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2013
العمر : 19
المزاج : b1


مُساهمةموضوع: رد: ادخلوا ورحبوا بشهر رمضاان كريم   الأحد يوليو 28, 2013 5:14 pm

أهلا و سهلا بالشهر الفضيل

ان شاء الله يعود على الامة الاسمية بالخير و البركة

شاكره لك على الموضوع القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ادخلوا ورحبوا بشهر رمضاان كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ضحكـــــــةةة خجـــــــْــل :: المنتدى الإسلامي :: خيمة رمضان-
انتقل الى: